آخر تحديث :الثلاثاء 16 يوليو 2024 - الساعة:05:58:05
هزيمة الانتقالي أولًا .. لنجاح التآمر على الجنوب وقضيته ومستقبله
صالح شائف

الثلاثاء 23 يوليو 2024 - الساعة:20:05:45

لم نكن نرغب بتكرار بعض مما سبق لنا وأن تعرضنا له تفصيلًا في موضوعات سابقة؛ غير أن إزدياد وإتساع دائرة المؤامرات السياسية والعسكرية والإعلامية المعادية للجنوب قد دفعتنا لذلك؛ وبعد أن وصلت إلى درجات غير مسبوقة وخطيرة للغاية؛ من حيث التنظيم والتناغم القائم بين مختلف تلك الأطراف والجهات؛ والقائمة على توزيع وتبادل الأدوار فيما بينها؛ وعلى نحو ممنهج تجاوزت فيه تلك الأطراف حالة العشوائية والموسمية؛ وعدم الإكتفاء بردود الأفعال على ما يقوم به الإنتقالي على ساحة الجنوب الوطنية.

 بل أنها قد نجحت وإلى حد كبير مع الأسف في إيجاد آلية فعالة للتنسيق وبما يشبه المرجعية الناظمة لتحركاتها وأفعالها المختلفة؛ والإتفاق على الأولويات في هذه المرحلة؛ مع إعطاء هامش محدود ومتفق عليه بين أطرافها للمناورة والمراوغة في الخطاب السياسي بين وقت وآخر؛ وفي بعض المواقف التي تستدعيها ضرورات المكر والخداع والإيقاع بعدوها المشترك؛ والمتمثل بدرجة رئيسية بالمجلس الانتقالي الجنوبي؛ أملًا بعزله تمامًا عن قاعدته الوطنية والشعبية العريضة؛ لتتمكن بعدها من كسره وإلحاق الهزيمة بالمشروع الوطني الجنوبي؛ الذي يقف في طليعة قوى شعبنا الوطنية التي تناضل من أجل الإنتصار لهذا المشروع؛ ويقف كذلك في مقدمة صفوف المدافعين عن تطلعات شعبنا وحقه في استعادة دولته وحريته وكرامته وسيادته الدائمة والشاملة على أرضه وثرواته الوطنية.

إن تجاهل أو إغفال هذه الحقائق وتجلياتها العملية الملموسة وعلى أكثر من صعيد؛ أكان ذلك بسبب غياب الوعي العميق المدرك لخطورتها وأبعادها والتعامل بسطحية وخفة مع أدواتها ووسائلها وميادين فعلها؛ أو بحالة الإستخفاف بها والتقليل من نتائجها من قبل الجهات المعنية؛ والتي تتجاوز خطر المواجهة في الجبهات ومكافحة عصابات الإرهاب ومنظماته.

ولعل واحدة من أهم تجليات الخطر المحدق بالجنوب اليوم؛ هو نجاح هذه القوى وبمختلف صفاتها ومسمياتها؛ في جبهة الإعلام المعادي الذي يستهدف الجنوب؛ وبما تملكه من إمكانيات ضخمة ووسائل إعلام هائلة ومتعددة المنصات؛ وبقدرتها الكبيرة على إستخدام وتوظيف شبكة التواصل الإجتماعي لصالح مخططاتها؛ والتأثير على وعي الناس والتشويش على مواقفهم وهز قناعاتهم الوطنية؛ من خلال بثها للشائعات وتحريف الحقائق وتشويه صورة الانتقالي وتضخيم الأخطاء وأوجه القصور لديه؛ حتى لا يرى الناس غيرها ويتوقف دوره في أذهانهم عندها فقط ؛ بل وحتى إظهاره بموقف المهادن والضعيف في مواجهة المشكلات التي تسببت بها أصلًا سياسات ( الشرعية والتحالف وعدوانية الإنقلاب )؛ وجعله مصدرًا وحيدًا ومسؤولًا عن معاناة شعبنا في نظرهم.

إن الإختلاف مع الانتقالي من قبل بعض الجنوبيين وبأي صفات كانوا؛ وعدم التوافق معه في كثير من الأمور ذات الطابع الوطني؛ وتوجيه النقد المنطقي والمسؤول لسياساته والمبرر موضوعيًا؛ لأمر طبيعي ومطلوب في حياتنا السياسية؛ غير أن المؤسف أن يذهب البعض في مواقفه لدرجة معاداة الانتقالي؛ والإصطفاف بوعي أو بغيره بجانب تلك القوى والأطراف المعادية لقضية الجنوب الوطنية.

وهي القوى التي جعلت من التآمر على الانتقالي هدفًا ومدخلًا للقضاء على مشروع الجنوب الوطني الذي لا يخص الانتقالي وحده؛ لأنها قضية وطنية جنوبية عامة؛ ولكنها ترى في الانتقالي القوة المؤهلة أكثر من غيره على ساحة الجنوب الوطنية لإفشال مشاريعها ومؤامرتها على حاضر ومستقبل شعبنا؛ فهل يصحح البعض من مواقفهم ويدركون خطورة العداء غير المبرر وطنيًا وتاريخيًا للانتقالي في هذه الظروف ؟

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص