آخر تحديث :الاربعاء 06 يوليو 2022 - الساعة:04:17:53
شركة آبل تنضم إلى الشركات المنسحبة من روسيا بسبب هجوم أوكرانيا
(الأمناء نت / خاص :)

أوقفت شركة آبل مبيعات منتجاتها في روسيا، حيث قادت الشركة الأكثر قيمة في العالم عددًا من العلامات التجارية الأمريكية الأخرى في مقاطعة روسيا بعد غزوها لأوكرانيا، وقالت شركة آبل إنها ستوقف جميع مبيعات المنتجات مؤقتًا وستمنع الوصول إلى وسائل الإعلام الحكومية مثلRussia Today و Sputnik من متجر تطبيقات ايفون خارج البلاد.

وقالت الشركة الأمريكية للسيارات "فورد" إنها ستوقف جميع عملياتها التشغيلية المشتركة مع شريكها الروسي حتي وقت آخر، كما قامت شركة Nike الرائدة في صناعة السيارات الرياضية بوقف جميع الطلبات القادمة من روسيا على موقعها على الإنترنت وتطبيقاتها على الهواتف الذكية، وقالت الشركة لن تكون قادرة على تسليم الطلبات إلى روسيا.

فيما ذكرت شركة بوينج إنها ستوقف جميع عملياتها الكبيرة في الداخل الروسي، كما أنها لن يكون لديها القدرة علىاتاحة قطع الغيار وتوفير خدمة الصيانة والدعم الفني للشركات الروسية، لقد أغلقت بالفعل مكتبها في كييف الذي يعمل به أكثر من 100 موظف وأوقفت العمليات مؤقتًا في حرمها التدريبي في موسكو.

تؤكد هذه التحركات على كيفية ردود فعل الشركات الأجنبية المفاجأة، فبدلًا من التركيز علىالمخاوف التشغيلية التي تتعلق بغزو أوكرانيا (مثل كيفية الحفاظ على سلامة الموظفين في أوكرانيا وكيفية دفع رواتب الموظفين في روسيا) إلى أسئلة حول مخاطر السمعة المرتبطة بالعمل كالمعتاد.

جاء تحرك آبل لحظر روسيا اليوم وسبوتنيك بعد أن قام فيسبوك ويوتيوب وتيك توك بحظرهما في أوروبا، بينما أزالت جوجل وسائل الإعلام الحكومية الروسية من نتائج بحثها في الأخبار، يتعذر على العملاء إجراء عمليات شراء من الإصدار الروسي من متجر آبل عبر الإنترنت، والذي يعرض المنتجات بما في ذلك أحدث أجهزة ايفون على أنها "غير متوفرة حاليًا".

اذا كنت من المهتمين بالاستثمار في أسهم أبل فأكيد يهمك خبر قيام شركة آبل بوقف تصدير منتجاتها إلى روسيا في الأسبوع الأول للغزو العسكري، وقد اتبعت أيضًا خرائط جوجل في تعطيل تحديثات حركة المرور المباشرة على تطبيق الخرائط الخاص بها في أوكرانيا، والتي كان البعض يخشى أن تشكل خطرًا على المدنيين من خلال تسليط الضوء على المناطق المزدحمة.

في الأسبوع الأول لغزو روسيا لأوكرانيا، قام "ميخايلو فيدوروف" نائب رئيس الوزراء الأوكراني بتغريد رسالة إلى "تيم كوك" الرئيس التنفيذي لشركة آبل يطلب منه "التوقف عن توفير خدمات ومنتجات آبل لروسيا"، من أجل حشد المعارضة بين الشباب الروسي.

تصاعد انفصال شركات التكنولوجيا عن روسيا بشكل أكبر يوم الثلاثاء (1 مارس) حيث قالت شركة سناب شات إنها ستتوقف عن عرض الإعلانات في المنطقة، إن رد فعل الشركات على غزو روسيا لأوكرانيا سلط الضوء على مرحلة جديدة نعيشها، حيث أدركت الشركات التي كان تلعب دور محايد سابقًا أنها يجب أن يكون لها دور ايجابي والوقوف معًا.

روسيا ليست سوقًا كبيرًا لشركة آبل، إذ تبلغ حصة ايفون في السوق حوالي 15 % في روسيا، وبلغ إجمالي مبيعات الهواتف الذكية حوالي 32 مليون جهازفي العام الماضي، يشير هذا إلى أن الروس اشتروا حوالي 2% مما اجمالي مبيعات آبل التي بلغت أكثر من 220 مليون جهاز ايفون على مستوى العالم كل عام.

في العام الماضي، أنتج متجر التطبيقات في روسيا 694 مليون دولار من إنفاق المستهلكين، وهو ما يمثل أقل من 1 % من عائدات خدمات آبل العالمية.

يُطلب من جميع صانعي الهواتف الذكية الذين يبيعون منتجاتهم في روسيا إخطار وكالة الأمن الفيدرالية (FSB) وهي وكالة الأمن القومي الروسية، يشرف FSB على جميع الواردات إلى روسيا من تقنيات التشفيرمثل شريحة "Secure Enclave" من ايفون التي تتعامل مع Apple Pay والقياسات الحيوية وميزات الأمان الأخرى.

مثل بائعي تكنولوجيا المعلومات الآخرين، تم إعفاء شركة آبل من القيود الأمريكية على التعامل مع FSB، والتي تم تقديمها في مارس الماضي عندما تم تصنيف الوكالة كمنشر لأسلحة الدمار الشامل.

آبل تُبهر مستخدميهابالتكنولوجيا الجديدة

أطلقت شركة آبل عملاق الإلكترونيات في الولايات المتحدة مجموعة كبيرة من المنتجات يوم الثلاثاء 8 مارس كجزء من يوم منتجاتها، وشملت إطلاق منتجاتها الجديدة جهاز ايفونSEالجديد، وقالت آبل إنه يتمتع ب "قدرات استثنائية وأداء" فهو يحتوي على تقنية الجيل الخامس مع عمر البطارية أطول ومتانة محسنة، وعلى الرغم من ذلك، تماعتباره هاتف اقتصادي.

إلى جانب هذه المقدمة الجديدة، أطلقت آبل أيضا iPad Air الجديد، وهو جهاز كمبيوتر Mac Studio مزود بشاشة Studio Display، ولكن هذا ليس كل شيء، فقد أعلنت آبل أيضا عن شراكة جديدة معMajor League Baseball(MLB) لعرض الألعاب على تليفزيون آبل، والتي ستكون الخطوة الأولى لمجموعة التقنية في الرياضة.

ولكن كيف أثر إعلان إطلاق المنتج الجديد على أداء الأسهم في المجموعة؟

يعتقد الخبراء أن حدث آبل لم تعد أخبارا في الواجهة الأمامية، في الواقع، انخفض أسهم شركة التكنولوجيا في اليوم الذي أطلقته منتجاته الجديدة، يقول أحد المحللين "لقد ولت الأيام التي كان فيها إطلاق منتج آبل حدثا كبيرًا يتصدر الأخبار"، وعند النظر في كيفية تصرف سعر السهم، فلا يوجد بالتأكيد شيء مزعج في إطلاق المنتج الذي تسبب فيقيام المستثمرين بجمع أسهم شركة آبل، وأضاف "في الواقع، انتقل السهم تمشيا مع السوق الإجمالية يوم الثلاثاء، لأعلى أمس ولأسفل مرة أخرى في هذا اليوم".

التحديات الكلية وقضايا سلسلة التوريد

نظرا لأن مشكلات سلسلة التوريد العالمية تعاني من صناعة التكنولوجيا بشكل عام، يبدو من المنطقي أن تتأثر آبل أيضا.

عندما أصدرت الشركة نتائج أرباحها للربع الأول في وقت سابق من هذا العام، يبدو أنهاكانت واحدة من الشركات القليلة للغاية التي تفادت قضايا سلسلة التوريد، حيث تمكنت من التفوق.

قال الرئيس التنفيذي لشركة آبل "تيم كوك" ردًا على مقابلة تتعلق بأزمة سلسلة التوريد العام الماضي: "كان أداءنا قويًا للغاية، على الرغم من قيود التوريد الأكبر من المتوقع، والتي تقدر بحوالي 6 مليارات دولار"، وأضاف أن قيود العرض كانت مدفوعة بنقص الرقائق على مستوي الصناعة والتي تم الحديث عنها كثيرًا، بالإضافة إلى اضطرابات التصنيع ذات الصلة بكوفيد 19 في جنوب شرق آسيا.

لذلك، على عكس تسلا يبدو أن آبل تمكنت من الانحراف عن منحنى سلسلة التوريد، ولكن هل هذا يعني أنها قد نجت تماما من عواصف سلسلة التوريد، أو أن لديها قضايا أخرى للتعامل معها؟

كان الرئيس التنفيذي لشركة آبل "تيم كوك" صريحًا للغاية خلال إصدار أرباح الأرباح الرابعة للشركة حينما قال إن مشكلات التوريد كلفت الشركة خسائر في المبيعات بنحو ستة مليارات دولار.

مع نقص الرقائق الالكترونية وإصدارات المنتجات الجديدة في الأفق، كانت آبل واحدة من شركات التكنولوجيا القليلة التي تجنبت بعض التحديات الكلية التي أصابت أسهم التكنولوجيا الأخرى، لكن هل يمكنها الحفاظ على هذا المستوى من النجاح؟

انخفض سهم آبل بحوالي 13 % منذ أن سجل أعلى مستوى له في بداية هذا العام، لذا فإن أداءه أفضل بقليل من مؤشر ناسداك 100 الذي يتميز بالتكنولوجيا الثقيلة والذي انخفض مؤخرًا بنسبة 20%.

يخشى المستثمرون من التضخم وارتفاع تكاليف الاقتراض وتباطؤ النمو والغزو الروسي لأوكرانيا، لكنها لا تزال شركة جذابة وسيتطلع المستثمرون إلى زيادة ممتلكاتهم إذا انخفض السعر أكثر.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص